الابتكار الإداري

by Super User
Hits: 2427

يزداد اليوم اتجاه المديرين والإدارة العليا لمنح الموظفين والعاملين سلطات لم يعهدوها قط طبقاً لممارسات التمكين والتفويض، آما تتجه الإدارة إلى تطبيق منهج ...

  الموضوع:                      الابتكار الإداري

  اعداد:                           فريق أبجد هوز 

 

الابتكار الإداري

يزداد اليوم اتجاه المديرين والإدارة العليا لمنح الموظفين والعاملين سلطات لم يعهدوها قط طبقاً لممارسات التمكين والتفويض، آما تتجه الإدارة إلى تطبيق منهج الإدارة على المكشوف ومنح الثقة للموظفين وربطهم مادياً وعاطفياً بالشركة. قد يظن بعض المديرين أن هذه الممارسات التحررية تحدث نتيجة زيادة أحجام المؤسسات والشركات مما يدفع المديرين إلى ترك الحبل للموظفين على الغارب لعدم قدرتهم على متابعة كل أعمال ومهام الموظفين. وأن التمكين والتفويض والإدارة على المكشوف ما هي إلا فوضى منظمة.

على النقيض من ذلك يتطلب الابتكار الإداري سواء في شكل التمكين والتفويض أو الإدارة على المكشوف جهداً كبيراً من الأقسام الإدارية بالشركات التي تطبقها، لأن المعادلة التي تحاول هذه الشركات تفعيلها أصعب من المعادلة التي تحدث داخل الشركات التي تطبق المناهج التقليدية. فإذا ما قارنا بين أسلوب المناهج الإدارية المبتكرة وأسلوب المناهج الإدارية التقليدية في سعيهما إلى إدارة الأفراد والمشروعات نجد أن المناهج المبتكرة تعمل على مستويين، فتحاول أولاً الاستفادة من الإمكانات القائمة للأفراد ثم تسعى ثانياً إلى إخراج وتوليد الطاقات الكامنة داخل الأفراد بوسائل التحفيز والتمكين، بينما تقتصر المناهج التقليدية على العمل على مستوى واحد هو الإمكانات القائمة بالأفراد فقط.

 

قياس سلوكيات الابتكار الإداري:

يتم قياس سلوكيات الابتكار الاداري داخل المؤسسة من خلال التعرف على مدي تحقق الآتي:

− تطور آليات التنظيم بغرض زيادة المشاركة بين الأفراد.

− تقوم بمبادرات تهدف إلى تجديد منهج الإدارة.

− تكون فرق عمل لتجديد مناهج الإدارة.

− لديها مركز بحوث وتطوير من وظائفه تجديد المنهج الإداري.

− لديها اتصالات مفتوحة بين فرق العمل ومراكز البحوث وبين بقية أقسام المؤسسة.

− لديها تنظيم إداري مرن يرقي المهارات المبتكرة ويصونها من التسرب إلى المنافسين.

− تمنح مكافآت للابتكار في نواحي المنتج والعملية والتسويق والإدارة.

− لديها أنظمة معلومات واستخبارات خاصة بالابتكار لاستكشاف الفرص الجديدة في البيئة الخارجية، ومراقبة وقياس أعمال المنافسين، ومراقبة أحوال السوق.

− لديها أنظمة لتقدير أفكار التجديد في نواحي المنتج والعملية والتسويق والإدارة.

− يتم فيها تبادل المعلومات والأفكار الخاصة بالمنتج والتسويق والإدارة بين الأفراد.

−لديها القدرة على توصيل الرؤية والقصد (الغرض) الاستراتيجي من الإدارة العليا إلى الأفراد.

− أسلوب تعامل الإدارة العليا مع الأخطاء، ومع الأفكار المبتكرة.

− التقييم الموضوعي للأفكار الجديدة.

− تمكين المرؤوسين: تفويضهم السلطة الكافية التي تسمح لهم بتنفيذ الابتكار.

− تطبيق أسلوب إداري يسمح بالابتكار.

− استخدام أسلوب قيادة التغيير لمواجهة التغيرات المحتملة في المواقف المختلفة.

− استخدام طرق خاصة في إدارة الأفراد المجددين.

− تعامل الأفراد كمورد حيوي لبناء ميزة تنافسية.

− تجذب الأفراد القادرين على خلق الأفكار.

− تدرب الأفراد على الابتكار.

− تستخدم علميات الابتكار مثل: العصف الذهني وحلقات الجودة وتشجع وتوفر الوقت لتبادل واحتكار الأفكار الجديدة.

− تقدر وتمارس الإدارة على المكشوف، المشاركة في المعلومات، الاتصالات في جميع الاتجاهات، سهولة مقابلة المديرين.

− تعطي قيمة كبيرة للتغيير وتجعله جزءاً من ثقافة المؤسسة. 

− تطلب من العاملين، تحديد أهدافهم الخاصة بتجديد المنتج والعمليات والتسويق والإدارة، وتقيم أداءهم بناء على هذه الأهداف.