جاذبية القادة

by Super User
Hits: 1073

يعد قادة الدول والجيوش وذوو الرؤى والمبادرات، وكذلك مديرو المؤسسات والشركات، ومدربو الفرق الرياضية والفنانون المبدعون من مصادر وعلامات جذب الانتباه

 

الموضوع:                     جاذبية القادة

اعداد:                           فريق ابجد هوز

المصدر:                      كتاب فن جذب الإنتباه بذكاء ودون عناء 

   

جاذبية القادة 

يعد قادة الدول والجيوش وذوو الرؤى والمبادرات، وكذلك مديرو المؤسسات والشركات، ومدربو الفرق الرياضية والفنانون المبدعون من مصادر وعلامات جذب الانتباه، لكن القادة ومطلقي المبادرات أكثر جاذبية من المديرين العاديين، فالآباء بالنسبة إلى الأبناء، والأجداد بالنسبة إلى الأحفاد يتمتعون بهذه الصفة. 

ومن المعروف أنه ليس للقيادة علاقة بمركز الإنسان، لكنها تتعلق أكثر بمقدرته على التصرف مهما كان مركزه، فالقائد ليس الشخص الذي يوجه الناس نحو ما يجب أن يفعلوا، فهذا مكانته المعنوية في ذهن المحيطين به إلى درجة "مدير". يستطيع القائد توحيد الأهداف، وتوجيه المسارات وتوحيد دور كل فرد على حده، بحيث يتناسب مع شخصيته وميوله.

ولكل قائد قضية نبيلة ورؤية يؤمن بها. ولذلك يستطيع أن يغوص في أعماق مريديه ليستكشف، كل ما يهمهم ويحفزهم. من خلال هذا الاكتشاف، يتخذون قرارات يلتزمون بها، ويتحمسون لها. ولأن الحماس ينتشر انتشار النار في الهشيم. فحين نستمع إلى حديث شخص متقد الحماس، فإننا نشعر بمشاعره. بيد أنه يجب علينا عدم تبني كل معتقداته. بل تبني فكرة بعينها فقط لأنه يؤمن بها. مما يعل الموضوع أكثر جذباً للانتباه. 

 

" لكي تصبح قائدأ.. رائداً، آمن بفكرة بعينها واجذب الجاذبين إليك وإليها. فالقائد يقود القادة، والجاذابون يجذبون الجذابين، كما أن الطيور على أشكالها تقع."